أخر تحديث : منذ12 دقيقة و 23 ثانية

أرغب بالتغيير وطلب العلم، كيف لي ذلك؟

المصدر : اسلام ويب - استشارات - الزيارات : 22
السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا أدري من أين سأبدأ، لكن حمم الألم تحرق البدن والروح.

أنا شاب عمري 24 سنة، ضيعت فرص العلم منذ صغري، ولم أكن أعرف قيمة العلم بسبب محيطي السيء، ومنذ ٢٠١٠ كان عمري ١٧سنة، قررت أن أبدأ بطلب العلم، وكانت الشمس تحرقني وأنا في طريقي لمجلس العلم، لكنني أمارس العادة السرية، ولم أستطع تركها رغم محاولاتي وبذل الأسباب، مما أثر علي حتى تركت العلم، ونسيت ما حفظت، وصرت أنظر إلى الحرام -والعياذ بالله-، وتركت القرآن ودروس المشايخ.

لا أصدق أنني انتكست، وأصبحت تأتيني أحلام مزعجة جدا، فأنا أعاني من عين، وربما سحر كذلك، كنت أرى بعض المشايخ، وهناك إشارات بأن طريق العلم هو بترك المعاصي والاستقامة، وأرى من يريدون قتلي كثيرا، فأصبحت أضيع صلاتي، ربما جمعت الفجر والظهر إلى العصر، والمغرب والعشاء إلى آخر الليل، حتى أنني رأيت البارحة صلاتي تشكلت لي في صورة إنسان فيه إعاقة شديدة، وجهه وشكله وتصرفاته، هذا الحلم هو الذي جعلني أراسلكم مشايخَنا الفضلاء، حاولت التفكير في الهجرة إلى بلاد الحرمين لطلب العلم، لكنني أدرس، وأمي -حفظها الله-لا تريد ذلك، كما أنني سألت أكثر من شيخ عن المخرج من هذا، لكنني أعجز عن التطبيق، وأخشى ألا أطبق ما ستجيبونني به.

صارحتكم دون غيركم بسرّ مشكلتي -تلك المعصية- أرجوكم ساعدوني فالعمر ينقضي، ولا زلت لا أعرف طريقي، أكتب لكم وأنا أبكي، أنقذوني، أريد أن أتغيّر.

جزاكم الله خيرا.
الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ هيثم حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

نشكرك على تواصلك معنا، ونسأل الله أن يتولاك بحفظه، وبعد قراءة ما ذكرت يمكن أن تكون نصيحتي على النحو التالي.

_ عليك بداية ترك كل المعاصي فورا، وتلجأ إلى الله نائبا ومستغفرا، فالله غفور رحيم لطيف بعباده، يقبل من جاء إليه تائبا، قال تعالى: "قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ"[ سورة الزمر اية ٥٣ ]، وقال تعالى: "وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ" [ سورة الشورى اية ٢٥ ].

واحذر من القنوط واليأس من رحمة الله، فعندما تكون مع الله مستغفرا، ومحافظا على الصلاة، وممتثلا لأمره، ذاكرا لله تعالى، فإن الله سيجعلك حياتك حسنة طيبة قال تعالى: {من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون}، [النحل : 97].

_ وأما فمشكلة العادة السرية فحكمها التحريم، حرمها أكثر العلماء استدلالا بقوله تعالى: {والذين هم لفروجهم حافظون *إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين *فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون}، [المؤمنون: 5-7]، فالآية دلت على أن تفريغ الشهوة يكون عبر الزواج، ومن أفرغ الشهوة في غير ذلك فهو متعدي، وهذا الاعتداء حرام، وذكر العلماء وجها آخر في منع العادة السرية أن في ممارستها، والاستمرار فيها له أضرارا على صحة الإنسان، فقد يصاب المستمني بالضعف الجنسي بعد الزواج، أو بضعف في البدن، ونحو ذلك، والشريعة حرمت كل ما يضر الإنسان قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لا ضرر ولا ضرار" رواه أحمد، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 7517، وننصحك أن تقرأ في الاستشارات والمواقع المتخصصة، لتعرف خطر الاستمناء على صحة الإنسان، حتى تزداد قناعة بتركها بعد معرفة أضرارها.

_ و مما ننصح به حتى تترك العادة السرية: عليك الابتعاد عن النظر إلى المقاطع الجنسية، فالبعد عن ذلك يساعدك على الإقلاع عن الاستمناء.

* ومما يعين على تركها أيضا تقوى الله تعالى بالعمل في طاعته واجتناب ما نهى الله عنه قال تعالى: "ومن يتق الله يجعل له مخرجا"، [الطلاق : 2]، ومما يعين على ترك العادة السرية كثرة ذكر الله تعالى والاستغفار، والتضرع إلى الله، وخاصة في ساعات الاستجابة بأن يصرف عنك هذا البلاء.

* ومما يعين على ترك العادة السرية التفكر في ضررها، وأنها تزيد الجسم ضعفا، ومن يمارسها يرغب بها كثيرا ثم بعد ذلك لا يفكر في الزواج، واذا تزوج لعله يعاني من ضعف في المعاشرة، مما يسبب له حرجا مع الطرف الآخر.

* ومما يعين على تركها أن تفكر في تدبير أمور الزواج، فإن تيسر لك فالحمد لله، وإن لم يتيسر فعليك ترك الأكلات المهيجة للشهوة، ثم عليك أن تكثر من الصوم، فإن الصوم يضعف الشهوة، ويحد منها، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء"، رواه مسلم برقم 1400.

_ وأما الخوف من الانتكاسة فهذا خوف يدل على أنك ترغب في الصلاح والتقى، ولذلك عليك حتى تثبت على دين الله أن تحافظ على عوامل الثبات على الدين، ومن ذلك: استشعار عظمة الله، ومراقبته في السر والعلن، فهو سبحانه مطلع علينا، وعلى تصرفاتنا: قال تعالى: "وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعاً قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه"، وقال تعالى: "يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ"، [ سورة لقمان اية ١٦ ].

ومن ذلك حسن الالتزام بالدين عبادة وأخلاقا: قال تعالى: "ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيراً لهم وأشد تثبيتاً وإذاً لآتيناهم من لدنا أجراً عظيماً ولهديناهم صراطاً مستقيماً"، فعليك بالإكثار من العمل الصالح والمدوامة عليه، قال تعالى:"وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض"، وروى مسلم عن عائشة: قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أحب الأعمال إلى الله أدومه وإن قل)، وعليك بجعل ورد يومي لقراءة القرآن: قال تعالى: "وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلاّ ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيراً"، وعليك بكثرة ذكر الله تعالى قال تعالى: "يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيراً".

* ومما يعين على قوة الثبات مجالسة الصالحين، فإذا كنت غافلا ذكروك، وإذا كنت متذكرا أعانوك، روى ابن ماجة عن أنس: قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إن من الناس ناساً مفاتيح للخير مغاليق للشر)، ومما يعين على الثبات الدعاء والتضرع إلى الله بالثبات والصلاح، روى الترمذي عن أنس: (كان رسول الله أكثر ما يقول: يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك، فقلنا: يا رسول الله آمنا بك وبما جئت به، فهل تخاف علينا؟ قال: نعم إن القلوب بين أصبعين من أصابع الله يقلبها كيف يشاء)، وفي حديث الطبراني والحاكم عن ابن عمر قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب فاسألوا الله أن يجدد الإيمان في قلوبكم).

_ ولا شك أن مما يثبت المسلم على دين الله طلب العلم، وإذا كانت أمك لن تأذن لك بالذهاب بعيدا عنها فيمكن أن تطلب العلم في حلقات العلم القريبة منك، وابدا بحفظ ما استطعت من القرآن الكريم.

_ وأخيرا إذا فعلت ما ذكرت لك، فإن حالتك ستكون أحسن -بإذن الله تعالى-، وأما قولك أنك لا تستطيع فعل ما تُنصح فهذا من وسواس الشيطان عليك حتى يمنعك من طاعة الله وقبول النصيحة، والأصل في الشاب المسلم أن يقبل النصيحة ويعمل بها، وإلا عد متكبرا، وقد جاء ذم نبينا لقومه، وبعد أن قدم لهم النصيحة ولم يأخذوا بها وحل بهم العذاب فقال لهم: "فَتَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَٰكِن لَّا تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ"، [ سورة الأعراف اية ٧٩ ]، ونوح -عليه السلام- عندما نصح قومه أخبرهم بأن النصيحة لن تنفع إلا -بإذن الله تعالى-، قال تعالى: "وَلَا يَنفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدتُّ أَنْ أَنصَحَ لَكُمْ إِن كَانَ اللَّهُ يُرِيدُ أَن يُغْوِيَكُمْ ۚ هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ"، [ سورة هود اية ٣٤ ]، ولهذا أنت صاحب القرار هل تقبل نصحنا لك فيحصل لك خير في الدنيا والآخرة، وتعلم أن الله يحبك وأراد لك الخير، أو لا تقبلها وتستمر فيما أنت فيه من الشعور بالقلق والاضطراب.

وفقك الله لمرضاته.
التفاصيل من موقع اسلام ويب - استشارات >>
مواضيع ذات صلة >>

 
Wanna watch hd xxx? Visit newhdxxx.com to stream for free! mobil porno